الأربعاء، 4 أبريل، 2012

خطوات لتحسين علاقة الطفل بالحضانة



مرحلة الحضانة وخروج الطفل من البيت ليذهب لمكان آخر يبقى به عدة ساعات مع 

أشخاص جدد قد يكون أمر صعب في البداية .. ومن الطبيعى أن يشعر الأطفال فى أول يوم

فى الحضانة بالقلق والخوف لاسيما إذا كان أول مرة يبتعد عن أمه




 ومما يزعج الأم هو

 مشهد البكاء أطفالهم حين يذهبوا إلى الحضانة ويجب على الأم أن تبدد قلق الانفصال لذا 

عليكي عزيزتي الأم أن تشجعي طفلك للذهاب إلى الحضانة بإتباع هذه النصائح :


اصحبي طفلك لزيارة الحضانة ومقابلة مدرستة قبل ايام من  موعد بدء الحضانة.



قومي بالتمهيد لطفلك قبل بدء الدراسة بالمرحلة الجديدة التي هو مقبل عليها وحدثيه عن 

الحضانة والمعلمة والأطفال الذين سيقابلهم ويلعب معهم ، وعن المهارات التي سيتعلمها 

هناك. ومن الممكن ان تقومى بشراء قصص او كتب تلوين عن المدرسة









اسألي طفلك عن المشاعر والأحاسيس التي تنتابه تجاه الذهاب إلى الحضانة وتحاوري معه

 حول الجوانب الإيجابيّة لذهابه إلى الحضانة


اصحبيه معك إلى المكتبة، ودعيه يختار من المكتبة الأقلام والألوان والكراسات الجذابة، 

والحقيبة  المدرسية التي يريد ، وأخبريه أن هذه الأشياء مستلزمات الروضة وأنه سيستمتع 

باستخدامها هناك .








أخبريه عن تجربتك وحاولى أن تطمئنى طفلك إذا قال عن قلقه أو شعر بألم فى المعده وقد

 حدث ذلك من قبل لك.

احرصى على عدم التأخر عن الحضانة فى أول يوم.

احفظى أسماء الزملاء حتى تكون مألوفاً لك الحديث معه.

في صباح أول يوم للدراسة، أيقظي طفلك قبل موعده المحدد بنصف ساعة لكي يتمكن 

الولد من تناول فطوره بهدوء من دون تسرع أو هلع.

لا تستخدمي الذهاب إلى الروضة وسيلة لتهديد الطفل أو تخويفه لكي لا يُكون معتقد بداخله 

أنها نوع من أنواع العقاب .

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Template by:

Free Blog Templates